دولي

الرئيس الأمريكي يعلن شراكة اقتصادية في آسيا والهادئ

دشن الرئيس الأميركي جو بايدن، الإثنين، شراكة اقتصادية في آسيا والمحيط الهادئ، تتضمن 13 دولة، وسط جهود لتعزيز التجارة البينية بين الأعضاء الجدد للشراكة.

والشراكة الجديدة تمثل برنامجا لربط دول المنطقة بشكل أوثق، من خلال معايير مشتركة في مجالات تشمل مرونة سلسلة التوريد والطاقة النظيفة والبنية التحتية والتجارة الرقمية.

وبحسب مؤتمر صحفي للرئيس الأمريكي من العاصمة اليابانية طوكيو، قال إن الولايات المتحدة واليابان ستطلقان مع 11 دولة أخرى، “الإطار الاقتصادي من أجل الرخاء”.

ولم يذكر بايدن ما هي الدول التي وقعت بالفعل على اتفاقية الشراكة الاقتصادية، والتي يعتبرها البيت الأبيض إطارا لما سيصبح في النهاية مجموعة متماسكة من الدول التجارية.

إلا أن التقديرات تشير إلى وقوع الصين خارج التكتل الجديد، في وقت تزداد فيها خطوات من جانب إدارة بايدن لمحاولة الحفاظ على نفوذ الولايات المتحدة وتوسيعه في المنطقة، والتي كانت حتى وقت قريب تبدو تحت السيطرة المتزايدة للصين.

وبحسب البيت الأبيض، فإن الشراكة ستساعد الولايات المتحدة والاقتصادات الآسيوية على العمل عن كثب في قضايا تشمل، سلاسل التوريد والتجارة الرقمية والطاقة النظيفة وحماية العمال وجهود مكافحة الفساد.

Facebook Comments

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى