تقارير

الدولار لقمة 20 عاما.. الأخضر يترقب “الفائدة”

يواصل الدولار رحلة الصعود أمام سلة العملات الرئيسية، مقتربا من تسجيل قمة قياسية، حيث استفادت العملة الأمريكية من الأوضاع الاقتصادية العالمية.

ارتفع سعر الدولار مرة أخرى مقتربا من أعلى مستوياته في 20 عاما اليوم الإثنين في حين جاهد اليورو قرب مستوى 1.05 دولار فيما يستعد المستثمرون لأسبوع حافل لاجتماعات البنوك المركزية.

وتعرض اليورو لضغوط كذلك بعد أن أظهر استطلاع أن نمو الناتج الصناعي لمنطقة اليورو توقف الشهر الماضي إذ وجدت المصانع صعوبة في الحصول على المواد الخام وتضرر الطلب من ارتفاع الأسعار.

يتوقع المستثمرون أن يرفع مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأمريكي) أسعار الفائدة 50 نقطة أساس عندما يجتمع يومي الثلاثاء والأربعاء.

والأسواق في آسيا ولندن مغلقة بسبب عطلات.

ووفقا لرويترز، ارتفع مؤشر الدولار بنسبة 5% في شهر أبريل/نيسان وهو أفضل أداء شهري منذ يناير/كانون الثاني 2015.

وسجل مؤشر الدولار 103.36 في أحدث التداولات بارتفاع 0.1% خلال اليوم.

ونزل اليورو 0.2% إلى 1.0525 دولار.

وهبط سعر الجنيه الإسترليني 0.1% إلى 1.2570 دولار ونزل الين أمام الدولار إلى 129.91 ين.

وتشمل اجتماعات البنوك المركزية الأخرى هذا الأسبوع اجتماع بنك إنجلترا يوم الخميس والذي من المتوقع أن يرفع أسعار الفائدة 25 نقطة أساس إلى 1%.

هبوط أسهم أوروبا

تراجعت الأسهم الأوروبية في تعاملات محدودة اليوم متأثرة بشركات كبرى مثل مرسيدس بنز بدأت في تداول الأسهم دون الحق في توزيعات الأرباح في حين حدت بيانات أشارت إلى انكماش أكبر في نشاط المصانع الصينية من الإقبال على المخاطر.

ونزل المؤشر ستوكس 600 الأوروبي 0.8% بحلول الساعة 0714 لتوقيت جرينتش في طريقه لوقف مكاسب استمرت 3 جلسات على التوالي لكن التعاملات كانت محدودة على الأرجح بسبب عطلة البنوك في بريطانيا.

وأثر تداول الأسهم دون الحق في توزيعات الأرباح بشدة على المؤشر ستوكس ففقدت أسهم شركات كبرى جاذبيتها مثل أسهم مرسيدس بنز وباير للرعاية الصحية وكونتيننتال لقطع غيار السيارات وباسف للكيماويات.

وأظهرت بيانات أن نشاط المصانع الصينية انكمش بأكثر مما كان يُخشى في أبريل/ نيسان بعد أن أوقفت قيود لاحتواء انتشار جائحة كوفيد-19 الإنتاج الصناعي وعطلت سلاسل الإمداد مما أثار مخاوف من تباطؤ اقتصادي حاد في الربع الحالي.

ونزل سهم فيستاس لتوربينات الرياح بنسبة 4% بعدما خفضت توقعاتها لهامش أرباح التشغيل في العام بكامله بسبب الحرب في أوكرانيا.

ونزل سهم أدلر جروب الألمانية للعقارات 44.1% مسجلة انخفاضا قياسيا بعد أن أعلنت أن جميع أعضاء مجلس إدارتها عرضوا تقديم استقالاتهم فورا بعد أن رفض مراجع حسابات إعطاء رأي في البيانات المالية للشركة.

Facebook Comments

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى