غير مصنف

الخاسرون من الصراعات التجارية هم الصين وأمريكا والاقتصاد العالمي


 أعربت كريستين لاجارد، المدير العام لصندوق النقد الدولي، عن اعتقادها بأن الصراعات التجارية الدولية لها تأثير سلبي كبير على نمو الاقتصاد العالمي.

وقبل الاجتماع الوشيك لوزراء مالية مجموعة العشرين ومحافظي البنوك المركزية بها يومي الثامن والتاسع من حزيران/يونيو في مدينة فوكوكا اليابانية، أعلن الصندوق أن ” عمليات المحاكاة أظهرت أن الرسوم الجمركية التي تم تطبيقها حديثها والرسوم الملوح بتطبيقها، يمكن أن تقلص من نمو الاقتصاد العالمي في 2020 بمقدار 5ر0%”.

وكتبت لاجارد في مدونة: ” هناك إشارات قوية على أن الولايات المتحدة والصين والاقتصاد العالمي هم الخاسرون من الصراع التجاري الحالي”.

ووفقا لحسابات صندوق النقد الدولي، من المتوقع تراجع معدل نمو الاقتصاد الأمريكي العام المقبل بنسبة نحو 2ر0% ومعدل نمو الاقتصاد الصيني بنسبة 8ر0% بسبب الحرب التجارية في العام المقبل.

وبحسب توقعات الصندوق، فإن نسبة التراجع في معدل النمو ستصل إلى 3ر0% في البلدين على حد سواء على المدى البعيد.

ووصفت لاجارد الصراعات التجارية مجددا بأنها ” جراح مضافة” للاقتصادات الوطنية وكتبت أن “الواجب المباشر هو القضاء على التوترات التجارية وتحديث النظام التجاري الدولي”.

ولفتت لاجارد إلى أن القضاء على القيود التجارية في قطاع الخدمات وحده يمكن أن يزيد إجمالي ناتج الاقتصاد العالمي بمقدار 350 مليار دولار.

Facebook Comments

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: