تركيا

الخارجية التركية تستنكر تصريحات لرئيس المفوضية الأوروبية بشأن أنقرة

أعربت وزارة الخارجية التركية، الخميس، عن رفضها لتصريحات، رئيس المفوضية الأوروبية جان كلود يونكر، بخصوص عسكرييّن يونانيين محبوسين في تركيا، بسبب دخولهما أراضيها بطريقة غير شرعية، ومطالبته بإخلاء سبيلهما.

جاء ذلك في بيان صادر عن متحدث الخارجية التركية، حامي آقصوي، ردًا على كلمة يونكر أمام البرلمان اليوناني، الخميس.

وتطرق يونكر في كلمته لقضية العسكريين اليونانيين، والأزمة بين تركيا من جهة واليونان، وإدارة الشطر الرومي من جزيرة قبرص من جهة أخرى، حول جزر في بحر إيجه، وشرق المتوسط.

وأوضح حامي في بيانه أن المسؤول الأوروبي دأب على عادته في تناول مثل هذه القضايا من خلال وجهة النظر اليونانية والرومية، مضيفًا “ومثل هذه التصرفات تفقد المسؤولين الأوروبيين مصداقيتهم ودرجة الثقة فيهم”.

واعتبر متحدث الخارجية التركية تصريحات يونكر “بعيدة كل البعد عن عن الأساس القانوني، وكافة أشكال الجدية والالتزام، ومن ثم نحن نرفضها شكلًأ وموضوعًا”.

ودعا يونكر في كلمته، أنقرة الى إخلاء سبيل عسكرييّن يونانيين محبوسين في تركيا، بسبب دخولهما أراضيها بطريقة غير شرعية.

وقال كذلك “تواصل تركيا أنشطتها المخالفة للقانون في منطقة بحر إيجة وشرق المتوسط”، على حد تعبيره.

وأضاف: “ينبغي ألا ننسى العسكريين اليونانيين. لا يقولنّ أحد لي إن وجودهما يشكل تهديدا لأمن تركيا. يجب الإفراج عنهما حتما”.

ومطلع مارس/ آذار الماضي، قضت محكمة صلح الجزاء في مدينة أدرنة التركية، بحبس عسكريين يونانيين اثنين، بتهمة “محاولة التجسس العسكري” و”دخول منطقة عسكرية محظورة”.

وفي الأول من الشهر المذكور، أوقفت قوات حرس الحدود التركية، أثناء قيامها بمهامها الدورية، الملازم أجيلوس ميترتوديس، والرقيب ديميتروس من الجيش اليوناني، في منطقة “بازار كولا” الحدودية مع اليونان التابعة لولاية أدرنة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى