العالم الاسلامي

الجزائر.. سوناطراك وإيني تعتزمان مد أنابيب للطاقة نحو إيطاليا

خطوط للغاز والكهرباء والهيدروجين..

كشفت الشركة الجزائرية للمحروقات “سوناطراك”، عن مذكرة تفاهم وقعتها، مع مجموعة إيني الإيطالية، تتضمن مد خطوط أنابيب جديدة لنقل الغاز والهيدروجين والأمونيا الزرقاء والخضراء والكهرباء.

جاء ذلك، وفق بيان لسوناطراك تلقت الأناضول نسخة منه.

وأوضح البيان “أن مذكرة النوايا الاستراتيجية الأولى، تهدف إلى تحديد أفضل الخيارات لزيادة صادرات الجزائر من الطاقة نحو أوروبا، بغرض ضمان أمن الطاقة مع التركيز على دعم انتقاله المستدام”.

وأضاف أن المذكرة تعتمد على تقييم أربعة محاور، وهي: “رفع قدرة نقل الغاز الحالية، ومد خط أنابيب غاز جديد لنقل الغاز الطبيعي، وكذا الهيدروجين والأمونيا الزرقاء والخضراء بالتناوب، ومد كابل كهربائي بحري، ورفع قدرة تسييل الغاز الطبيعي الحالية”.

في المقابل، ستحدد مذكرة النوايا الاستراتيجية الثانية، فرص الحد من انبعاثات غازات الاحتباس الحراري في الجزائر، وأفضل التقنيات لتنفيذ هذا التخفيض، بحسب البيان.

وختم البيان بالإشارة إلى إن “هذه الاتفاقيات الجديدة ستعزز الشراكة بين الجزائر وإيطاليا، وتؤكد الدور الرئيسي لسوناطراك كواحدة من موردي الطاقة الرئيسيين لأوروبا”.

وجرت مراسم التوقيع بين الرئيسين التنفيذيين لسوناطراك وإيني، توفيق حكار وكلاوديو ديسكالتسي، بالقصر الرئاسي بالجزائر العاصمة، بحضور الرئيس عبد المجيد تبون، ورئيسة الوزراء الإيطالية جورجيا ميلوني التي تزور البلاد.

وفي وقت سابق الإثنين، قال الرئيس التنفيذي لمجموعة إيني، كلاوديو ديسكالتسي، في تصريح للصحافة بالجزائر العاصمة، إن سوناطراك ستزيد ضخ الغاز إلى البلاد ليصل إلى 28 مليار متر مكعب بحلول العام 2024.

وأوضح ديسكالتسي: “نقوم سنويا بتحديث الكميات المتفق عليها، والتي تم احترامها بالكامل من طرف الجزائر.. تم إمدادنا بـ 3 مليارات متر مكعب إضافية في 2022، إضافة لـ 3 أخرى في 2023 والمزيد مستقبلا”.

وتزود الجزائر من خلال سوناطراك، إيطاليا بالغاز الطبيعي عبر خط أنابيب “ترانسميد – إنريكو ماتاي) الذي يصل إيطاليا عبر البحر المتوسط مرورا بتونس، وتبلغ طاقة نقله السنوية 32 مليار متر مكعب.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى