العالم الاسلامي

الجزائر تعرض شراكات جديدة بمجالي المناجم والطاقة على تركيا

شراكات جديدة في قطاع الطاقة والمناجم عرضتها السلطات الجزائرية على تركيا، بموجب قانون المحروقات الجديد… جاء ذلك وفق بيان لوزارة الطاقة صدر ليلة أمس الخميس، عقب استقبال الوزير “محمد عرقاب” للسفيرة التركية في الجزائر، “ماهينور أوزدمير كوكطاش”.

في البيان، استعرض الوزير والسفيرة التركية علاقات التعاون والشراكة الأكثر من جيدة بين البلدين وآفاق تطويرها، وتكثيف التعاون في مجالي الطاقة والمناجم واستكشاف فرص الأعمال والآفاق المستقبلية للاستثمار .

وعرض المسؤول الجزائري، “إمكانية تنفيذ استثمارات تركية في مجالات البحث والتنقيب عن النفط، وتطوير صناعة البتروكيماويات وإنتاج ونقل الكهرباء”، بحسب البيان.

كما تم التطرق للتحضيرات الجارية لعقد اللجنة المشتركة الحكومية الجزائرية -التركية، التي ستترأسها وزارة الطاقة والمناجم، وسينظم خلالها منتدى للأعمال.

وكانت الجزائر اعتمدت قانون محروقات جديد في كانون الأول/ديسمبر 2019، وتقول السلطات إنه تضمن تحفيزات للشركات الأجنبية، التي ستستفيد من إعفاءات ضريبية جبائية وجمركية خصوصا في فترة البحث والاستكشاف والتنقيب.

السفيرة ” كوكطاش” قالت بدورها, إنها راضية عن علاقات التعاون بين الشركات في البلدين، وأبدت اهتمام الشركات التركية بتعزيز تواجدها في الجزائروالرغبة بالعمل المشترك.

وحالياً.. يجري تنفيذ مشروع للبتروكيماويات بين “سوناطراك” الجزائرية للمحروقات وشركة “رينيسانس هولدنج” التركية، بولاية أضنة، جنوبي تركيا , بتكلفة 1.4 مليار دولار، وحصة % لـ”رينيسانس هولدنج” و34 % لـ”سوناطراك”، وسينتج مادة “البلوبروبيلان البلاستيكية”، التي تدخل في عدة صناعات منها صناعة النسيج والسيارات.

 

اقرأ أيضاً :

الجزائر أنفقت 2.6 مليار دولار لربطه بنيجيريا.. ما أهمية الطريق العابر للصحراء الأفريقية؟

Facebook Comments

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى