تركيا قلب العلمتعرف على تركيا

البنية القانونية والسياسية


الدستور

قامت الجمهورية التركية بتعديل دستورها لأول مرة عام ١٩٢٤. وقد حافظت على المبادئ الأساسية لدستور عام ١٩٢١، وبشكل خاص تماماً مبدأ السيادة الوطنية. وفقًا لدستور ١٩٢١، يعتبر المجلس الوطني التركي الكبير “الممثل الوحيد للأمة”. وقد شهد دستور الجمهورية التركية المزيد من التعديلات عام ١٩٦١ والتي نصت على وجود برلمان بمجلسين تشريعيين. وكان البرلمان يتألف وقتها من المجلس الوطني الذي يضم ٤٥٠ نائبًا، ومجلس شيوخ الجمهورية الذي يتكون من ١٥٠ عضوًا يتم انتخابهم من خلال تصويت عام بينما يتم اختيار ١٥ عضوًا منهم من قبل الرئيس. ويشكل هذين المجلسين التشريعيين معاً المجلس الوطني التركي الجديد الكبير بموجب دستور عام 1961. هذا وقد تم التصديق على مجموعة ثالثة من التعديلات في دستور الجمهورية التركية عام ١٩٨٢ بموجب استفتاء قومي. لا زالت تركيا تعمل حالياً بدستور ١٩٨٢، والذي يتمتع فيه الشعب بالسيادة الكاملة وبدون شروط.

ويؤكد الدستور أن الدولة التركية، أرضًا وشعبًا، هي جزء لا يتجزأ وأنها دولة علمانية ديمقراطية مدنية بموجب القانون.يتساوى جميع المواطنين أمام القانون دون أي تمييز بينهم، دون الالتفات إلى اللغة أو العرق أو لون البشرة أو الجنس أو التوجهات السياسية أو المعتقدات الفلسفية أو الدين والطائفة أو أية مثل هذه الاعتبارات. يقر دستور ١٩٨٢ بكل حقوق الإنسان والحريات الأساسية. وتشمل هذه الحقوق والحريات حرية الكلام وحرية الصحافة وحرية السكن والانتقال وحرية الدين والضمير وحرية المعتقدات وحرية الفكر والرأي وحرية التعبير ونشر الأفكار والحريات النقابية.

وقد صدّق البرلمان على العديد من التعديلات الدستورية لإضفاء مزيد من الديمقراطية على دستور ١٩٨٢ من أجل بسط الحقوق والحريات الديمقراطية في البلد. اكتسبت هذه الجهود قوة إضافية عقب قبول تركيا كدولة مرشحة للحصول على عضوية الاتحاد الأوروبي عام ١٩٩٩ وموافقة الاتحاد الأوروبي بعد ذلك لبدء محادثات عضوية كاملة مع تركيا عام ٢٠٠٥.

 

الهيئة التشريعية

تخوَّل السلطة التشريعية للمجلس الوطني التركي الكبير نيابة عن الشعب التركي وهذه السلطة لا يمكن تخويلها. ويضم المجلس الوطني التركي الكبير ٥٥٠ نائبًا، في حين تُجرى الانتخابات التشريعية كل أربع سنوات. يمثل النواب الشعب بالكامل ويجب أن يؤدون اليمين قبل شغل المنصب.

وتشمل مهام وسلطات المجلس الوطني التركي الكبير اعتماد مشاريع القوانين والتعديل وإلغاء القوانين القائمة والإشراف على مجلس الوزراء وعلى الوزراء، والتصريح لمجلس الوزراء (من خلال تشريع مستقل، يحدد بوضوح نطاق وأغراض هذه التصريح) لإصدار قرارات حكومية لها قوة القانون وذلك بشأن بعض الأمور المعينة ومناقشة مسودة الموازنة ومسودة القوانين للحسابات الختامية والموافقة عليها؛ فضلاً عن اتخاذ قرارات طباعة العملة وإعلان الحرب والقانون العسكري وقانون الطوارئ واعتماد الاتفاقيات الدولية واتخاذ قرارات بأغلبية تمثل ٣/٥ من المجلس الوطني التركي الكبير فيما يتعلق بإعلان قرارات العفو العام بما يتوافق مع الدستور.

السلطة القضائية

تمارس السلطة القضائية في تركيا محاكم مستقلة وجهات قضائية عليا نيابة عن الشعب التركي. يستند القسم القضائي في الدستور إلى مبدأ سلطة القانون. تم تأسيس السلطة القضائية وفقًا لمبادئ استقلال المحاكم وتأمين مدة تولي القضاة لمناصبهم. ويعمل القضاة بشكل مستقل؛ فهم يحكمون وفقًا لقناعتهم الشخصية واستنادًا إلى أحكام الدستور والقانون والنظام القانوني.

يجب أن تنصاع الأفرع التشريعية والتنفيذية في الحكومة التركية لأحكام المحاكم ولا يمكنها تغيير أو تأخير تطبيق هذه الأحكام. وبشكل عملي، دعا الدستور إلى نظام قضائي ثنائي الجهات، والذي انقسم إلى القضاء الإداري والقضاء العادي.

وقد نص القسم القضائي في الدستور على المحكمة الدستورية والمحكمة العليا ومجلس الدولة والمحكمة العسكرية العليا والمحكمة العسكرية الإدارية العليا ومحكمة النزاعات القضائية. وتوجد مؤسستان إضافيتان تؤديان مهامًا خاصة يتم تحديدها في المجلس الأعلى للقضاة والمدعين العامين ومحكمة الحسابات الحكومية في القسم القضائي في الدستور.

الفرع التنفيذي

يتميز الفرع التنفيذي في تركيا بأنه ثنائي البنية. ويتكون من رئيس الجمهورية ومجلس الوزراء.

رئيس الدولة 

رئيس الجمهورية هو رئيس الدولة ويمثل الجمهورية التركية ووحدة الشعب التركي. يتم انتخاب الرئيس في انتخابات عامة بين أعضاء المجلس الوطني التركي الكبير الذين يجب أن تزيد أعمارهم على ٤٠ عامًا وأن يكونوا قد أكملوا تعليمهم العالي أو يتم انتخابه بين عموم المواطنين الأتراك الذين يستوفون هذه المتطلبات ومؤهلين ليصبحوا نوابًا. تبلغ مدة حكم الرئيس خمس سنوات ولا يمكن ترشيحه إلا لفترتين فقط على الأكثر.

ولرئيس الجمهورية مهام وسلطات تشريعية وتنفيذية وقضائية، ويعتبر مسؤولاً عن ضمان تطبيق الدستور واتساق وانتظام المهام التنفيذية للجهات الحكومية.

رئيس الوزراء ومجلس الوزراء 

يتألف مجلس الوزراء من رئيس الوزراء الذي يعينه رئيس الجمهورية من بين أعضاء المجلس الوطني التركي الكبير بالإضافة إلى وزراء عدة يرشحهم رئيس الوزراء ويعينهم رئيس الجمهورية. ويمكن تعيين الوزراء إما من بين أعضاءالمجلس الوطني التركي الكبير، أو من بين المؤهلين للانتخاب كنواب في المجلس الوطني التركي الكبير ولكنهم ليسوا نوابًا بالفعل. يمكن للرئيس إقالة الوزراء من مهامهم بناءً على طلب رئيس الوزراء إذا اقتضت الضرورة.

وتتمثل المهمة الأساسية لمجلس الوزراء في صياغة السياسات الداخلية والخارجية للدولة وتنفيذها. ويعتبر مجلس الوزراء مسؤولاً عن تنفيذ البرلمان لهذه المهمة.

Facebook Comments

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: