دولي

البنوك تحصن الأسهم الأوروبية من ضربات الفيروس


سجل المؤشر “ستوكس 600 الأوروبي” الإثنين، أكبر مكاسبه ليوم واحد منذ منتصف يونيو/ حزيران، وارتفع بنسبة 2.2% في نهاية جلسة التداول.

وتعافى المؤشر من سلسلة خسائر سجلها الأسبوع الماضي، بعد أن هبط 3.6%.

وتجاهلت سوق الأسهم الأوروبية زيادة الإصابات بفيروس كورونا، وسجلت صعودا حادا الإثنين مع إقبال المستثمرين على شراء أسهم القطاع المصرفي التي سجلت مستوى قياسيا منخفضا الأسبوع الماضي وبدعم من بيانات تشير إلى انتعاش في الاقتصاد الصيني.

وقفز مؤشر البنوك الأوروبية 5.6% في أول جلسة من المكاسب في 8 أيام.

وكان المستثمرون قد نبذوا أسهم القطاع المصرفي الأوروبي الذي تضرر بسبب عوامل من بينها تراجع تكاليف الاقتراض حول العالم وزيادة في القروض الرديئة بسبب التباطؤ الاقتصادي وفضيحة أموال قذرة، مما جعله الأسوأ أداء هذا العام بهبوط بلغ 42%.

وارتفعت أسهم قطاعي السيارات والصناعة الأوروبيين، اللذين يعتمدان على الطلب الصيني، بأكثر من 3.5%.

وصعد الجنيه الإسترليني أكثر من 1% الإثنين بدعم من آمال بأن بريطانيا قد تتوصل إلى اتفاقية للتجارة مع الاتحاد الأوروبي بحلول أكتوبر/ تشرين الأول أو على الأقل تتفادى خروجا خشنا من التكتل.

 

وأطلق الاتحاد الأوروبي وبريطانيا أسبوعا حاسما من المحادثات الإثنين لكنهما حذرا من أن اتفاقا لا يزال بعيدا بعض الشيء.

 

وقفز الإسترليني 1% أمام العملة الأمريكية إلى 1.2863 دولار بحلول الساعة 1500 بتوقيت جرينتش بعد أن سجل في وقت سابق أعلى مستوى له في أسبوع عند 1.2930 دولار.

 

وارتفع الإسترليني 0.7% أمام العملة الأوروبية إلى 90.61 بنس لليورو بعد أن سجل ذروة 20 يوما عند 90.26 بنس.

Facebook Comments

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: