دولي

البنك المركزي الأوروبي يحذر من احتمال زيادة أطول لفترة التضخم

اتفق مجلس محافظي البنك المركزي الأوروبي على أن تسارع التضخم قريب الأجل «المدفوع في معظمه بعوامل مؤقتة، من المتوقع أن ينخفض خلال 2022»، وفقاً لمحضر اجتماع السياسات في 15 و 16 كانون الأول الذي كشف عنه أمس الأول.

وأضاف محضر الاجتماع «تم التحذير من أن سيناريو تضخم أعلى لفترة أكبر لا يمكن استبعاده». وتابع «تم الإعراب عن مخاوف أيضاً من أي تراجع قبل أوانه لدفعات التحفيز المالي وشراء الأصول».

وقال، فيليب لين كبير الخبراء الاقتصاديين في البنك، أن مجلس المحافظين «يجب أن يُقيِّم أيضا العلاقة المشتركة بين السياسة النقدية والأمن المالي مرتين سنوياً».

وأوضحت رئيسة البنك المركزي الأوروبي , كريستين لاغارد ,أن الانخفاض سوف يستمر خلال عامي 2023 و2024، لأن أسعار الطاقة لن تستمر في الارتفاع إلى ما لا نهاية، كما ستنتهي الاختناقات التي تشهدها سلاسل الإمدادات .

وقالت «من الواضح أننا على استعداد للرد من خلال السياسة النقدية إذا كانت الأرقام والبيانات والحقائق تستدعي ذلك».

وأوضحت أنه إذا كان البنك المركزي سيرفع أسعار الفائدة اليوم، فإن التأثير لن يظهر على سلاسل التمويل إلا خلال فترة تتراوح بين ستة وتسعة أشهر. وأضافت «لكن ذلك يبطئ النمو الاقتصادي».

Facebook Comments

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى