دولي

البنك المركزي الأمريكي ينهي الغموض ويرفع معدلات الفائدة

يريد الاحتياطي الفدرالي (المركزي الأمريكي) رفع أسعار الفائدة الأساسية هذا العام للمرة الأولى منذ نحو سنتين وقد يؤدي إلى تراجع البورصة , وذلك من اجل الحد من التضخم .
وتنهي اللجنة النقدية في وقت متأخر من مساء الأربعاء اجتماعها الذي بدأ صباح الثلاثاء.

ومن المحتمل أن يعلن الاحتياطي الفدرالي في نهاية هذين اليومين من المناقشات أن أسعار الفائدة ستبدأ الارتفاع في آذار على أساس يومي في الاجتماع التالي.

حيث خفض البنك أسعار الفائدة الرئيسية لتبقى بين صفر و 0.25 في المئة في آذار 2020 في مواجهة جائحة كورونا ودعم الاقتصاد عبر تحفيز الاستهلاك.

وسيكشف المسؤولون في المؤسسة النقدية أيضاً ما إذا كانوا سيرفعون معدل الفائدة الأساسي بمقدار 25 نقطة أو 50 نقطة مباشرة، ما سيجعل أسعار الفائدة في هامش يتراوح بين 0.25 في المئة و0.50 في المئة .

 

وبدا الاحتياطي الفدرالي حتى الآن حذرا بشأن الزيادات خوفاً من أن يؤدي ذلك إلى إبطاء الانتعاش الاقتصادي فجأة ومعه سوق العمل.
لكن البلاد عادت الآن تقريباً إلى التوظيف الكامل، وانخفض معدل البطالة في كانون الأول إلى 3,9 في المئة مقتربا من مستوى ما قبل الأزمة (3.5 في المئة) مع نقص اليد العاملة ما يجعل الموظفين في موقع قوة أمام أرباب العمل.

ويقول المحللون أن المخاطر تأتي الآن من سوق الأسهم، إذ من المتوقع أن يثير رفع الفائدة مخاوف من حدوث تصحيح نزولي. وقد تراجعت الأسواق الأوروبية في اليومين الماضيين وانخفضت بورصة وول ستريت إلى أدنى مستوياتها منذ أشهر.

Facebook Comments

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى