العالم الاسلامي

الاقتصاد السعودي يسجل مؤشرات إيجابية بدعم القطاع غير النفطي


حقق الاقتصاد السعودي تطورات إيجابية في معظم قطاعاته خلال عام 2019، وتعددت المؤشرات التي تشير إلى متانة النظام المصرفي السعودي وتمتعه بمستويات سيولة مطمئنة.

ووفقا لمؤسسة النقد العربي السعودي، سجل الناتج المحلي الإجمالي بالأسعار الثابتة نموًا نسبته 0.3% بدعم من القطاع غير النفطي الذي حقق تطورات إيجابية وسجَّل نموًا نسبته 3.3%.

يأتي ذلك على الرغم من التراجع الملحوظ في القطاع النفطي بنسبة 3.6%، كذلك سجل القطاع الخاص نموًا بنسبة 3.8% خلال عام 2019، مقارنة بنمو نسبته 1.9% في العام السابق.

وأصدرت مؤسسة النقد العربي السعودي التقرير السنوي السادس والخمسين الذي يستعرض أهم التطورات الاقتصادية والمالية في المملكة خلال عام 2019.

ويشتمل التقرير على التطورات النقدية والمصرفية وميزان المدفوعات وآخر تطورات القطاع الخارجي والمالية العامة والقطاعات النفطية وغير النفطية، وتطورات أنشطة التأمين والتمويل والسوق المالية، بالإضافة إلى سلسلة زمنية من إحصاءات المالية العامة والنفط والإحصاءات النقدية والبنكية وإحصاءات القطاع الحقيقي.

ويشير التقرير إلى أن متوسط الرقم القياسي العام لأسعار المستهلك، سجل انخفاضًا نسبته 2.1% في عام 2019، مقارنةً بارتفاع نسبته 2.5% في العام السابق.

ومن ناحية القطاع الخارجي، تشير تقديرات ميزان مدفوعات السعودية إلى تحقيق فائض في الحساب الجاري بلغ نحو 186.9 مليار ريال خلال عام 2019، يمثل ما نسبته 6.3% من الناتج المحلي الإجمالي.

وفيما يتعلق بالمالية العامة، ارتفعت الإيرادات العامة الفعلية في عام 2019 بنسبة 2.3%، وتراجع عجز الميزانية العامة من حوالي 173.9 مليار ريال إلى 132.6 مليار ريال في عام 2019، ليبلغ نحو 4.5% من الناتج المحلي الإجمالي، مقارنة بنحو 5.9% في العام السابق.

إضافة إلى ذلك، أشار التقرير إلى استمرار مؤسسة النقد العربي السعودي في نهجها المتصل بإدارة السياسة النقدية لتحقيق استقرار أسعار الصرف، والحفاظ على سلامة النظام المالي واستقراره لدعم النمو الاقتصادي.

وفي عام 2019، نما عرض النقود بنسبة 7.1% ليبلغ حوالي 1.985 مليار ريال، وسجل القطاع المصرفي مؤشرات أداء متميزة.

وتحقق ذلك بارتفاع إجمالي موجودات المصارف التجارية بنحو 9.7% في عام 2019 ليبلغ نحو 2.631 مليار ريال، بالإضافة إلى ارتفاع إجمالي الودائع المصرفية بنسبة 7.3% ليبلغ نحو 1.796 مليار ريال.

ويستعرض التقرير أيضًا جهود مؤسسة النقد العربي السعودي في إدارة أصولها من النقد الأجنبي وفق المعايير والضوابط الدولية لإدارة الأصول الأجنبية، حيث يتم الاستثمار من خلال محافظ استثمارية متينة ومتنوعة تدار بشكل فعّال لتحقيق التوزيع الأمثل للأصول والاستفادة من الفرص الاستثمارية.

وتحرص المؤسسة في ذلك على تبني أفضل الممارسات والمعايير الدولية، وتطبيق أحدث الأنظمة في إدارة المخاطر وقياس الأداء الاستثماري؛ وهو ما أسهم في تعزيز مركزها المالي.

وتستمر المؤسسة في الرقابة والإشراف على النظام المصرفي وضمان سلامته من خلال الإشراف الفعال على القطاع المالي لتعزيز الثقة وتحقيق أعلى مستويات الكفاءة.

وبلغت نسبة رأس المال إلى الموجودات مرجحة المخاطر وفقًا لمعيار لجنة بازل للرقابة المصرفية في نهاية عام 2019 نحو 19.4%، وبلغت نسبة تغطية السيولة حوالي 198%، فيما بلغت نسبة صافي التمويل المستقر نحو 130%.

وتشير هذه المؤشرات إلى متانة النظام المصرفي السعودي وتمتعه بمستويات سيولة مطمئنة.

ويشير التقرير كذلك إلى جهود المؤسسة في تطوير البنية التحتية لنظم المدفوعات الحديثة وإدارتها والرقابة عليها وفق أفضل الممارسات الدولية المتاحة في هذا المجال.

وتشير الإحصاءات إلى ارتفاع عدد أجهزة نقاط البيع في عام 2019 بنسبة 24.7%، وارتفاع عدد عمليات البيع المنفذة عبر أجهزة نقاط البيع في عام 2019 بنسبة 56.5%، إلى جانب ذلك، ارتفعت قيمة المبيعات المنفذّة عبر أجهزة نقاط البيع خلال عام 2019 بنسبة 22.8% لتبلغ 285.3 مليار ريال.

ومما تضمنه التقرير أيضًا مساعي المؤسسة في تحقيق المهام المنوطة بها على نحوٍ ينسجم مع متطلبات الاقتصاد السعودي لمواجهة التحديات العالمية وتحقيق رؤية المملكة 2030.

ومن ذلك تعزيز الشمول المالي، وتطوير البيئة التمويلية للمنشآت الصغيرة والمتوسطة، وتعزيز دور المصرفية الإسلامية، ودعم التمويل العقاري، مع تطبيق الرقابة الفعالة بما يحافظ على استقرار القطاع المالي.

وقد تضمن التقرير كذلك جهود المؤسسة بالشراكة مع وزارة المالية وهيئة السوق المالية في تنفيذ مبادرات برنامج تطوير القطاع المالي الذي يهدف إلى بناء قطاع مالي متطور وفاعل لدعم نمو الاقتصاد الوطني، وتحفيز الادخار والتمويل والاستثمار من خلال تطوير مؤسسات القطاع المالي وتعميقها.

تجدر الإشارة هنا إلى استمرار المؤشرات النقدية والمصرفية في تسجيل أداء جيد خلال العام الجاري 2020، على الرغم من أزمة جائحة كورونا المستجد.

وحقق عرض النقود خلال شهر يونيو/حزيران الماضي ارتفاعًا سنويًا نسبته 9% ليبلغ نحو 2.052 مليار ريال، ونمت أيضًا الودائع المصرفية بمعدل 9% لتبلغ نحو 1.843 مليار ريال، وارتفع الائتمان المصرفي الممنوح للقطاع الخاص بنسبة 13.2% ليبلغ نحو 1.610 مليار ريال.

وفي هذا السياق، وانطلاقًا من دور مؤسسة النقد في تفعيل السياسة النقدية وتعزيز الاستقرار المالي، أسهمت المؤسسة في الحد من آثار جائحة كورونا على الاقتصاد السعودي من خلال عدد من المبادرات.

وكان من أهم هذه المبادرات إطلاق برنامج لدعم تمويل القطاع الخاص بمبلغ مقداره 50 مليار ريال في شهر مارس/آذار من العام الحالي، بالإضافة إلى ضخ المؤسسة مبلغ 50 مليار ريال في القطاع المصرفي في شهر يونيو/حزيران من هذا العام.

وتأتي هذه البرامج في إطار جهود المؤسسة في دعم النمو الاقتصادي، وتعزيز السيولة في القطاع المصرفي، وتمكينه من الاستمرار في دوره في تقديم التسهيلات الائتمانية للقطاع الخاص.

Facebook Comments

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: