منوعات

الإمارات تنفي توقيف بريطاني بتهمة ارتداء قميص منتخب قطر

قالت إنه متهم بالتقدم ببلاغ كاذب للشرطة يتعلق بتعرضه لاعتداء عقب المباراة (تصحيح في الفقرة الخامسة: السفارة الإماراتية في لندن)

قالت الإمارات، الأربعاء، إن الشخص البريطاني المحتجز لديها متهم بـ”البلاغ الكاذب” وليس لارتدائه قميص منتخب قطر الوطني لكرة القدم خلال إحدى مباريات كأس آسيا.

وأمس الثلاثاء، قالت صحيفة “الغارديان” البريطانية، إن السلطات الإماراتية ألقت القبض على مشجع كرة قدم بريطاني، احتجزته بعد أن ارتدى قميص منتخب قطر.

وأوضحت الصحيفة في تقرير على موقعها الإلكتروني، أن عيسى أحمد (26 عاما)، وهو أحد مشجعي فريق “أرسنال” الإنكليزي ويعيش في ولفرهامبتون، سافر إلى الإمارات لقضاء عطلة في يناير/ كانون الثاني، وبينما كان يتواجد هناك حصل على تذكرة لحضور مباراة بين منتخبي قطر والعراق في بطولة كأس آسيا في 22 يناير/ كانون الثاني.

وأشارت الصحيفة إلى أن أحمد ارتدى قميص منتخب قطر خلال المباراة، وهو لا يعلم أن القيام بذلك في الإمارات “يعد جريمة يعاقب عليها بغرامة كبيرة والسجن”.

واليوم، قالت السفارة الإماراتية في لندن إن “عيسى أحمد اشتكى للشرطة مما قال إنه اعتداء مشجعين عليه لأنه ارتدى قميص منتخب قطر، لكن التقرير الطبي أظهر أن الجروح التي أصيب بها كان هو السبب بها وقد أقر بذلك فيما بعد”.

وأضافت في بيان أنه “في 24 يناير (كانون الثاني الماضي)، وجهت إلى أحمد تهمة الإدلاء بتصريحات زائفة وإهدار وقت الشرطة بتقديم تقرير كاذب، وهو عمل غير قانوني في أي بلد”.

بينما قال متحدث باسم وزارة الخارجية البريطانية: “نحن نقدم المساعدة لرجل بريطاني تم القبض عليه في الإمارات العربية المتحدة وعلى اتصال مع السلطات المحلية”، وفق صحيفة الغارديان.

يأتي ذلك في وقت تعصف بالخليج منذ يونيو/ حزيران 2017 أزمة كبيرة، بعد ما قطعت كل من السعودية والإمارات والبحرين ومصر، علاقاتها مع قطر، وفرضت عليها إجراءات عقابية، بدعوى “دعمها للإرهاب” رغم نفي الأخيرة.

والجمعة الماضي، توج المنتخب القطري، بلقب بطولة كأس أمم آسيا الـ17، التي نظمت بالإمارات العربية المتحدة، للمرة الأولى في تاريخه، بعد فوزه على نظيره الياباني بنتيجة (3-1).

Facebook Comments
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: