اقتصادك أنت

اقتصادك أنت| من أين تبدئين الطريق لبناء مشروعك الخاص من خلال العمل من المنزل

في كل يوم نسمع بمصطلح ريادة الأعمال، والنساء الرائدات، و العمل من المنزل وكثير من المسميات التي تشجع المرأة على بناء شخصيتها العاملة بقوة .

ولكن عندما تجلس كل سيدة مع نفسها تفكر في الخطوات الأولى التي يجب أن تتخذها لبناء مشروعها الخاص،

تشعر بالعديد من العوائق النفسية والاجتماعية وتجعلها تغير من تفكيرها وتنصرف عن حلمها في بناء مشروعها الخاص،

فهل أنت ممن تبحثن عن طريقهن من أجل أن تصلن إلى بناء مشروعهن الخاص؟

اقتصادك أنت| من أين تبدئين الطريق لبناء مشروعك الخاص من خلال العمل من المنزل ؟

هل فكرتِ في العمل من المنزل لإطلاق مشروعك الخاص؟

هيا بنا لنتعلم كيف نبدأ أولى خطواتنا نحو مشروعنا المنزلي.

في ظل الأوضاع السيئة يظهر معدن النساء، وكيف يلعبن دورًا كبيرًا في مواجهة التحديات،

وخاصة عندما يحاولن أن يبدعن في تحمل مسؤولياتهم تجاه الأسرة.

سنجد أن الكثيرات من النساء تبحثن عن طرق متنوعة لتحصيل المال أثناء تواجدهن في المنزل،

ومن هنا انتشرت لديهن فكرة العمل الحر أو العمل عن بعد من خلال تسخير خبراتهن وتقديم ما يمكنهن تقديمه لكسب المال.

في هذه السلسلة من حلقات اقتصادك أنت سوف نساعدك في تقديم عدد من الأعمال المنزلية التي تساعدك في كسب المال والربح وأنت في المنزل .

وسيتم ذلك من خلال مجموعة من النصائح والمعلومات التي ستحتاجينها لبدء هذا الطريق لتكون أساساً من أسس بناء الاقتصاد المنزلي.

كذلك سوف نتدرج من أبسط الأمور والاستفسارات خطوة بخطوة حتى لا تواجهي أي صعوبة في فهم الأمور المتعلقة باستخدام أدوات التكنولوجيا أو أي مشاكل مستقبلية.

في البداية أسمع إحداهن تقول أنا لا أفهم كيف أتعامل مع التكنولوجيا الحديثة، الأمر صعب وليس من السهولة أن أبدأ فيه.

سأسألك أنا سؤال وأجيب عليه، عندما امتلكت هاتفك الجوال هل كنت تعرفين كيف تمسكينه؟

وهل كنت تعرفين كيف يمكن أن تفتحي مواقع الإنترنت المختلفة حتى تتمكني من الوصول إلى هذا الفيديو وتستمعين له؟

كيف نواجه عقبة استخدام التكنولوجيا الحديثة ونتغلب عليها من أجل النجاح في العمل من المنزل ؟

يا صديقتي.. نحن لا نولد علماء أو متخصصين في مجالات العمل المختلفة،

بل نتعلم كل يوم شيء جديد يزيد من خبراتنا ومعارفنا، أهم ما في الأمر هو أن تعقدي النية في أن تتعلمي وتعملي على تطوير المهارات التي سوف تكتسبينها من خلال متابعة اقتصادك أنت.

أجد أخرى تتحدث وتقول ” ليس لدي جهاز حاسوب حتى أستطيع أن أتواصل مع شبكة الإنترنت”؟.

لا تخافي، كثير من الأمور أصبح من الممكن إنجازها من خلال الهاتف المحمول البسيط،

ستقومين بعرض وتسويق ماتنتجينه من خلال الهاتف المحمول.

هناك سيدة أخرى تقول أنها لا تفهم كيف تصمم أو تبرمج، ولكن العمل الذي تجيده عمل يدوي مثل الخياطة أو الطهي،

أو بعض الأعمال الخشبية البسيطة إلى آخره من هذه الأمور.

أقول لكِ ,لا تحملي همًا سوف نتعلم سويًا كيف ننمي مهاراتنا التي نحتاج إليها،

وكيف نسوق ونتحدث مع العالم الخارجي من أجل أن نبيع ما نقدمه.

تأتي أخرى وتقول الأمر ليس بالسهولة المتوقعة ،

نحن لدينا أطفال مزعجون وحياتنا مليئة بالعمل والجهد وكثرة الانشغالات،

كيف يمكننا أن نعمل في ظل هذه الضوضاء والانشغالات.

نعم يا صديقتي إنني أدرك كل كلمة تقولينها، إنه التحدي الذي يواجهنا نحن النسوة،

كيف نرتب أمورنا بين أعمال المنزل، و العمل الذي نطمح له .

ولكن..

هل تعلمين أن هناك نسوة أخريات يجتهدن على أنفسهن وعلى تنظيم أوقاتهن بشكل قوي يجعلهن يحققن ما يردن ,

بالطبع ستجدين الكثير من الوقت يمكنك العمل من خلاله،

وقتك الذي تقضينه على وسائل التواصل الاجتماعي، أو في الحديث الهاتفي مع الصديقات،

أو حتى الحديث الجانبي مع صديقاتك من الجيران.

في كل الأحوال سوف تتمكنين من إيجاد أوقات فراغ مناسبة وتستغلينها أفضل استغلال من أجل تحقيق حلمك وبناء مشروعك الشخصي من المنزل.

أنا سعيدة جدًا لأنني سأكون رفيقة ً لكم في هذه الرحلة القيّمة من أجل بناء حلم كل امرأة تطمح في بناء أسرتها بعيدًا عن التكفف أو مد يدها للآخرين.

سأكون فخورة لأنني سأساعد كن في بناء أحلامكن وتحقيقها رغم التحديات التي نواجهها.

لمشاهدة حلقة اقتصادك أنت من خلال الفيديو التالي:

لمتابعة حلقات اقتصادك أنت من هنا

 

Facebook Comments
زر الذهاب إلى الأعلى