غير مصنف

ارتفاع صادرات النفط الليبي إلى 347 مليون دولار بعد فتح للموانئ


أعلنت المؤسسة الوطنية للنفط في ليبيا عن إيرادات صادرات النفط ومشتقاته منذ إعادة الإنتاج والتي بلغت 347.2 مليون دولار.

وأفادت المؤسسة، في بيان، بأن الإيرادات النفطية خلال سبتمبر/أيلول 2020 بلغت نحو 116.9 مليون دولار، منها 83.9 مليون دولار من مبيعات النفط الخام، و33 مليون دولار من مبيعات الغاز والمكثفات.

‏‎في حين سجّلت المؤسسة ارتفاعاً طفيفاً في الإيرادات خلال أكتوبر/تشرين الأول بعد رفع حالة القوة القاهرة عن ميناء الحريقة وأيضا البريقة، ومباشرة الصادرات من 24 سبتمبر/أيلول ثم على فترات إلى باقي الحقول والموانئ النفطية، تم خلالها تصريف الكميات المخزنة، وهو ما يفسر تسجيل إيرادات خلال أكتوبر/تشرين الأول، فاقت بقليل إيرادات سبتمبر/أيلول 2020 بحوالي 113.3 مليون دولار.

وبلغت إيرادات أكتوبر/تشرين الأول 230.2 مليون دولار، حيث سجلت المؤسسة 179.9 مليون دولار من مبيعات النفط الخام، و42.1 مليون دولار من مبيعات الغاز والمكثفات، و8.1 مليون دولار من مبيعات المنتجات النفطية.

وقال رئيس مجلس إدارة المؤسسة الوطنية للنفط المهندس مصطفى صنع الله: “بدأنا العمل الفعلي والجاد ونتوقع زيادة كبيرة في الإيرادات خلال نوفمبر/تشرين الثاني وديسمبر/كانون الأول، وهذا نتيجة العودة التدريجية للإنتاج الطبيعي ووصوله للمعدلات المأمولة، إلا أننا نواجه بعض التحديات المتمثلة في شُحّ الميزانية المخصّصة للقطاع، والتي تؤثر في المحافظة على الإنتاج المنتظم”.

وتقوم المؤسسة الوطنية للنفط بإيداع جميع هذه الإيرادات في حسابها لدى المصرف الليبي الخارجي، باستثناء الإتاوات والضرائب.

وأكد المهندس صنع الله أن “القضايا المتعلقة بعملية الميزانية وأيضاً الإدارة النهائية للشؤون المالية الليبية هي مسائل سياسية تقع خارج ولاية المؤسسة الوطنية للنفط، وستقوم المؤسسة بمهامها ومسؤولياتها كمؤسسة فنية وغير سياسية، بتوجيه من السلطات التنفيذية”.

وتخطى إنتاج ليبيا من الخام 800 ألف برميل يوميًّا، وفقا لصنع الله الذي توقع أن تضخ ليبيا مليون برميل يوميا قريبا، مؤكدا أن المستهدف هو الوصول إلى 1.3 مليون برميل يوميًّا في مطلع 2021.

وفي 17 سبتمبر/أيلول الماضي، أعلن القائد العام للجيش الليبي المشير خليفة حفتر استئناف تصدير النفط، شرط عدم استخدامه لتمويل الإرهاب، نتيجة مشاركة فعالة في الحوار الليبي-الليبي الداخلي، مع أحمد معيتيق النائب بالمجلس الرئاسي، بهدف رفع المعاناة عن الليبيين.

 

ويرفض تنظيم الإخوان الإرهابي وبعض المليشيا والتنظيمات الإرهابية وضع رقابة على أموال النفط، وهو ما يعوق تمويلهم لأنشطتهم الإرهابية المشبوهة.

Facebook Comments

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: