العالم الاسلامي

ارتفاع سعر حديد التسليح في مصر وخلاف على الأسباب بين التجار والمصانع


شهدت أسعار حديد التسليح في مصر ارتفاعاً بنحو 500 جنيه (32.11 دولار) للطن تسليم أرض المصنع، بما يعادل نحو خمسة في المئة، وسط خلاف على الأسباب بين التجار والشركات.
بدأت الزيادة الجديدة أمس الأول، لتبلغ أسعار البيع في شركات «حديد عز» أكبر منتج لحديد التسليح في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، عشرة آلاف و600 جنيه للطن، وفي «حديد المصريين» عشرة آلاف و500 جنيه، وفي «بِشاي للصلب» و»حديد الجارحي» عشرة آلاف و450 جنيهاً، حسب تجار.
يقول التجار أن شركات الحديد تحاول تعويض حالة ركود عانت منها السوق خلال فترة وقف إصدار تراخيص البناء، بينما تعزو شركات الحديد الزيادة إلى ارتفاع الأسعار العالمية لخامات التصنيع.
وقال أحمد الزينى، رئيس شعبة مواد البناء في غرفة القاهرة التجارية «جميع المصانع أبلغت التجار رفع الأسعار ليلة الأربعاء/الخميس من خلال الرسائل النصية، على أن تُطبق الزيادات الجديدة اعتبارا من الخميس».
وعزا أحمد أبو هشيمة، رئيس مجلس إدارة «حديد المصريين» الزيادة إلى ارتفاع أسعار المواد الخام في الأسواق العالمية نتيجة لتنامي الطلب قبيل عطلات عيد الميلاد ونقص المعروض بسبب عودة إجراءات الإغلاق في أوروبا لاحتواء تفشي فيروس كورونا، مُضيفا أن الزيادات تشمل أسعار الخردة وخام الحديد.
وقال «زادت أسعار الخردة الحديدية في أقل من شهر من 280 إلى 335 دولاراً للطن تسليم ميناء دمياط، بزيادة قدرها 20 في المئة.» وتابع «الزيادة مدعومة بارتفاع أسعار البيليت وكذا حديد التسليح نتيجة ازدياد الطلب في جنوب شرق آسيا.»
وقال ثلاثة تجار للحديد في القاهرة أن زيادة الأسعار غير مبررة، خاصة وأن زيادة أسعار الخامات عالميا لن يظهر أثرها على السوق إلا في تسليمات يناير/كانون الثاني وليس بأثر فوري. لم ترد «حديد عز» على طلبات للتعليق على أسباب الزيادة. ولم يتسن الوصول إلى أي من مسؤولي شركتي «بِشاي» و»الجارحي» للحصول على تعليق.
وقال تاجر الحديد ناصر شنب «الأسعار العالمية انخفضت بالفعل في نهاية أكتوبر (تشرين الأول) الماضي، فلماذا لم نر حينها تراجع الأسعار في مصر؟…السوق يشهد حالة من الركود الشديد منذ بداية العام بسبب أزمة كورونا وقرار الحكومة وقف تراخيص البناء، مما أدى لحالة من استقرار الأسعار. مع نهاية قرار الحكومة بوقف تراخيص البناء خلال الشهر الجارى… من المتوقع أن يشهد السوق حركة جديد، لكن زيادة الأسعار لا مبرر لها الآن».
قالت عالية المهدى، رئيسة مجلس إدارة الجمعية المصرية لصناعة الحديد والصلب «أسعار الخامات الداخلة في صناعة حديد التسليح ارتفعت عالمياً خلال الأيام الماضية نتيجة تزايد الطلب العالمي. وفي حالة عودة الإغلاق وتراجع الطلب العالمي يمكن أن تنخفض الأسعار العالمية مرة أخرى».
يعمل في مصر نحو 24 شركة لحديد التسليح.

Facebook Comments

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: