غير مصنف

اذا تعرف عن التصنيفات الائتمانية وما أهميتها؟.. موديز نموذجا


تحولت أخبار التصنيفات الائتمانية من جانب كبار المؤسسات العاملة في الحقل، وأبرزها وكالة موديز للتصنيف الائتماني إلى خبر عاجل في وسائل إعلام البلدان التي تغطي أنشطتها الاقتصادية.

ومنذ الأزمة المالية العالمية، ارتفعت وتيرة إعلان تلك المؤسسات عن التصنيفات الائتمانية للحكومات والشركات الكبرى حول العالم، لتقديم صورة مختصرة عن أدائها وملاءتها المالية وقدرتها على الاقتراض والسداد دون صعوبات.

بل أصبح إعلان دول أو شركات كبرى عن الاقتراض أو التوجه لأدوات الدين، يرافقه تصنيف من وكالات الأنباء العالمية، لتقديم صورة ائتمانية أوضح للمستثمرين المحتملين في أسواق الدين.

مؤسسة موديز للتصنيف الائتماني، تعتبر شركة قابضة تعمل في عدة حقول كالتصنيف والاستشارات والأبحاث، وأسسها جون مودي في عام 1909، وتسيطر على ما يربو على 40% من سوق تقييم القدرة الائتمانية في العالم.

وتملك موديز شركة Moody’s Investors Service، وهي شركة رائدة في تقديم التصنيفات الائتمانية والأبحاث وتحليل المخاطر للشركات الراغبة بالحصول على خدماتها، خاصة تلك الكبرى الراغبة إما بالتوسع أو الاندماج.

ولدى الشركة من الزبائن، ما يزيد على 135 دولة ذات سيادة حول العالم، إلى جانب 5 آلاف مصدّر مالي خاص، وقرابة 4 آلاف شركة مالية، كما أسهمت في إصدار 18 ألف تمويل، ونحو 11 ألف عملية تمويل منظمة.

كما تملك المؤسسة Moody’s Analytics، مهمتها توفير معلومات مالية وأدوات تحليلية لمساعدة رجال الأعمال على اتخاذ قرارات قيادية أفضل وأسرع؛ وتساعد على تقييم المخاطر، والتطبيق المبتكر للتكنولوجيا، والتنقل في السوق العالمية بأمان.

* 9 تصنيفات

يعد تصنيف “Aaa” هو أعلى مستويات الجودة الذي تمنحه المؤسسة للدول أو الشركات الكبرى التي تستفيد من خدماتها، كما يخضع هذا التصنيف لأدنى مستوى من مخاطر الائتمان، أي أنه آمن وجاذب ومشجع.

بينما يأتي في المرتبة الثانية التصنيف الائتماني “Aa” ذات جودة عالية، وتخضع لمخاطر ائتمانية منخفضة للغاية، ويعتبر التصنيف أن أية استثمارات محتملة لأدوات دين تصدرها دولة أو شركة، بأنه جاذب.

أما التصنيف “A”، فهو درجة متوسطة عليا، ويخضع لمخاطر ائتمانية منخفضة، قبل الانتقال إلى التصنيف “Baa”، وهو تصنيف يقدم درجة مخاطرة متوسط لدولة ما أو شركة، بينما تعتبر مخاطره الائتمانية معتدلة.

بينما التصنيف الائتماني “Bb” فهو تصنيف متوسط في مراحله الدنيا، فيما تعتبر مخاطره الائتمانية كبيرة، وعلى المستثمرين أن يكونوا حذرين في أية استثمارات بأي من أدوات الدين التي قد تصدرها الدولة أو الشركات.

وتزيد المخاطر عند تصنيف الدولة أو الشركات عند “B”، وهي مخاطر ائتمانية مرتفعة، تسبق المرحلة الأكثر خطورة في التصنيفات، وهي “Caa”، الحاملة لمخاطر ائتمانية عالية، وتعاني من وضعية ضعيفة.

فيما تعتبر التصنيفات “Ca” مضاربة للغاية ومن المحتمل أن تكون متخلفة، أو قريبة جدًا من التقصير أو التعثر، مع بعض احتمال استرداد أصل الدين والفوائد، بينما التصنيف “C”، وهي الأقل، وتكون عادة في حالة التخلف عن السداد، مع احتمال ضئيل لاسترداد رأس المال أو الفائدة.

Facebook Comments

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: