دولي

إيلون ماسك يستخدم “الماس” لإنقاذ بيتكوين.. والخطة تنجح

تواصل عملة بيتكوين الرقمية تسجيل أحد أكثر الأيام دراماتيكية في تاريخها، بعد هبوطها بأسرع وتيرة يومية منذ 15 شهرا، ثم الصعود مجددا.

وبعد هبوط العملة خلال وقت سابق اليوم إلى أدنى مستوى لها منذ مطلع فبراير/شباط الماضي، إلى 34.8 ألف دولار، عادت لتصعد مجددا وتقلص خسائر جلسة اليوم، ويبلغ سعر الواحدة في التعاملات المسائية 40.3 ألف دولار.

وبحلول الساعة (16:30 بتوقيت غرينتش)، غرد مؤسس شركة تسلا للسيارات الكهربائية على تويتر، قائلا إن شركته “تسلا” تملك أيد ماسية، عبر استخدام رموز تعبيرية، للدلالة على أن رفض حامل العملة المشفرة بيع عملته الرقمية، سيدفع العملة للصعود.

ويظهر موقع Coindesk، وهو أداة تعقب أسعار العملات المشفرة، أن أسعار بيتكوين ارتفعت قليلاً من 34823 دولارا إلى 40172 دولارا، في ما يزيد قليلاً عن نصف ساعة من توقيت التغريدة.

كذلك، شهدت إيثيريوم أيضا تقليصا في خسائرها من قرابة 2388 دولارا أمريكيا قبل التغريدة إلى 2919 دولارا أمريكيا في أعقاب تغريدة ماسك.

وتأتي التغريدة في الوقت الذي انخفضت فيه أسعار البيتكوين والإيثيريوم والدوجكوين، وغالبية العملات الافتراضية حول العالم، في أعقاب اللوائح الجديدة من الصين، واستمرارا لتأثرها بتغريدة إيلون ماسك الأحد الماضي، ألمح فيها ببيع حصته من العملات الافتراضية.

ويظهر موقع Coindesk، وهو أداة تعقب أسعار العملات المشفرة، أن أسعار البيتكوين ارتفعت قليلاً من 34823 دولارا إلى 40172 دولارا، في ما يزيد قليلاً عن نصف ساعة من توقيت التغريدة.

كذلك، شهدت إيثيروم أيضا تقليصا في خسائرها من قرابة 2388 دولارا أمريكيا قبل التغريدة إلى 2919 دولارا أمريكيا في أعقاب تغريدة ماسك.

تأتي التغريدة في الوقت الذي انخفضت فيه أسعار البيتكوين والإيثيريوم والدوجكوين، وغالبية العملات الافتراضية حول العالم، في أعقاب اللوائح الجديدة من الصين، واستمرارا لتأثرها بتغريدة إيلون ماسك الأحد الماضي، ألمح فيها ببيع حصته من العملات الافتراضية.

وقبل تغريدة اليوم، كانت بيتكوين قد فقدت 25% من قيمتها السوقية مقارنة مع جلسة أمس الثلاثاء، بينما فقدت كل من Ethereum وCardano وDogecoin والمزيد من العملات بين 20. 34% من قيمتها السوقية.

وخلال الساعات الـ 24 الماضية، تم تداول أكثر من 250 مليار دولار من العملات المشفرة، حيث حاول المستثمرون بيع ممتلكاتهم للتخفيف من الخسائر المحتملة، لتتراجع القيمة السوقية لإجمالي العملات الافتراضية بين اليوم وأمس بمقدار 400 مليار دولار.

وعانت جميع العملات البديلة تقريبا، أي بدائل البيتكوين، أكثر بكثير من عملة البيتكوين نفسها؛ حيث انخفض الكثير منها بأكثر من الثلث، مع تضرر العملات الأصغر بشكل أقوى من العملات الكبيرة.

جاء الانهيار من ثلاث منظمات صينية مدعومة من الدولة -بما في ذلك جمعية البنوك الصينية- التي أصدرت أمس الثلاثاء تحذيرا من أن العملات الرقمية ليست “حقيقية” ، وأنه “لا ينبغي ولا يمكن استخدامها كعملة في السوق”.

وقال البيان أيضا إن “أنشطة المضاربة” التي أحاطت بالعملات الافتراضية تعرض ممتلكات المستثمرين في البلاد و”النظام الطبيعي للاقتصاد والتمويل” للخطر.

كذلك، تسبب ماسك مؤخرا في انهيار أصغر للعملات المشفرة، بعد أن أعلن أن شركته للسيارات الكهربائية لن تقبل الدفع بالعملة المشفرة، مما تسبب في انهيار أقل حدة من الهبوط الحالي في السوق.

جاءت هذه الأخبار، بعد أشهر فقط من تشجيعه الناس على شراء مركبات مدفوعة بعملة البيتكوين، وقال إنه سيطلق قمرا صناعيا “Doge-1” لوضع أول عملة مشفرة في الفضاء.

وبالرجوع إلى أسعار العملات الافتراضية، فقد أظهرت حسابات “العين الإخبارية” تراجع القيمة السوقية للعملات الافتراضية في منتصف جلسة الأربعاء إلى 1.53 تريليون دولار، مقارنة مع 2.52 تريليون دولار في ذروة الصعود بمنتصف أبريل/نيسان الماضي.

Facebook Comments

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: