دولي

إيلون ماسك لم يعد وصيف “بيزوس” بقائمة أغنياء العالم.. ما السبب؟

تراجع الملياردير الأمريكي إيلون ماسك، في مؤشر بلومبرج لأثرياء العالم، إلى المرتبة الثالثة، على خلفية التراجع المفاجئ في حجم ثروته.

وأشارت وكالة أنباء بلومبرج، في تصنيف قائمة الأغنى بالعالم، إلى أن ثروة ماسك تراجعت إلى 160.6 مليار دولار بحلول مساء الإثنين، وتقدم برنارد أرنو، الرئيس التنفيذي لمجموعة شركات “LVMH” الفرنسية إلى المرتبة الثانية، متفوقا على ماسك بثروة تقدر بـ 161 مليار دولار، فيما حل بثقة في المرتبة الأولى للأكثر ثراء، رئيس شركة أمازون، جيف بيزوس، بثروة حجمها 190 مليار دولار.

وتؤكد الوكالة أن ثروة ماسك آخذة في الانخفاض وسط تراجع الأسهم في شركته “تسلا” لصناعة السيارات الكهربائية.

تراجع سهم “تسلا” أكبر شركة لصناعة السيارات الكهربائية في العالم، بنحو 2.19% في ختام تعاملات أمس الإثنين، مسجلا سعر 576.83 دولار، مقابل 589.74 دولار في الإغلاق السابق، ليفق سعر السهم نحو 12.91 دولار في جلسة واحدة.

وبلغ رأس المال السوقي لشركة تسلا بحسب آخر إفصاح للشركة نحو 555.68 مليار دولار، وهي تنافس كبرى شركات صناعة السيارات العالمية من حيث القيمة السوقية.

وقد انخفض رأسمال الشركة وفقا لتقديرات بلومبرج، خلال الشهرين الماضيين بنسبة 20% تقريبًا، بسبب نقص مخزونات أشباه الموصلات، وكذلك جراء المنافسة الشديدة من قبل مصنعي السيارات العاملة بالوقود.

وكان ماسك قد صعد لأول مرة إلى المرتبة الأولى في تصنيف بلومبرج لأغنى الأغنياء في يناير/كانون الثاني من هذا العام، حيث ارتفعت أسهم تسلا بأكثر من 750% على مدار العام.

وقدرت ثروة رجل الأعمال لاحقا بـ 184 مليار دولار، ثم نمت بعد ذلك إلى 190 مليار دولار، وبنهاية فبراير/شباط الماضي، تراجع إلى المرتبة الثانية من هذا التصنيف، وخسر أمام بيزوس.

 

أزمات تسلا

وتخضع شركة تسلا الأمريكية للسيارات الكهربائية، الثلاثاء، لمراجعة من قبل إدارة كاليفورنيا للسيارات لتحديد ما إذا كانت الشركة تضلل العملاء من خلال الإعلان عن خيار “القدرة الكاملة على القيادة الذاتية”، بحسب ما ذكرته الإدارة لصحيفة “لوس أنجليس تايمز”.

وتقول الشركة إن سيارة تسلا المجهزة بحزمة “القيادة الذاتية الكاملة” التي تبلغ قيمتها 10 آلاف دولار يمكنها تغيير الممرات والتوقف عند إشارات المرور ولافتات التوقف من تلقاء نفسها. ومع ذلك، فهي غير قادرة على القيادة الكاملة من تلقاء نفسها، وفقا للمعايير الهندسية المقبولة على نطاق واسع.

وردا على سؤال حول التفاصيل، قالت المتحدثة باسم إدارة السيارات، انيتا جور عبر البريد الإلكتروني: “إن الإدارة لا تستطيع التعليق على المراجعة الجارية”. وسردت العقوبات التي يمكن تطبيقها إذا تبين أن شركة ما قد انتهكت لوائح الإدارة التي تحظر الإعلانات المضللة المتعلقة بالمركبات الآلية.

وتسببت السيارة تسلا في مصرع شخصين في ولاية تكساس الأمريكية، بعد أن قفزت السيارة التي كانا يستقلانها، واصطدمت بشجرة واشتعلت فيها النيران.

وأعلنت محطة التلفزيون المحلية KHOU أن الحادث وقع في سبرينج، تكساس، إحدى ضواحي هيوستن، وذلك عندما فشلت سيارة تسلا تسير بسرعة عالية في التغلب على منعطف وخرجت عن الطريق.

وما إن تم إخماد الحريق، حتى عثر المستجيبون الأوائل على جثتي رجلين، أحدهما في مقعد الراكب والآخر في المقعد الخلفي.

وبحسب تقرير نشره موقع “بيزنس إنسايدر” خلص المحققون إلى أنه لم يكن هناك أحد في مقعد السائق وقت وقوع الحادث.

Facebook Comments

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: