دولي

إيرادات أوبر “ترجع للخلف” بسرعة جنونية.. هل يكبح الطعام خسائرها؟


هبطت أرباح شركة أوبر لخدمات تأجير السيارات بنسبة 29% خلال الربع الثاني مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي، جراء تداعيات تفشي فيروس كورونا عالميا.

وأعلنت أوبر عن خسارة صافية قدرها 1.8 مليار دولار للربع المنتهي في 30 يونيو/حزيران، مقابل خسائر قدرها 5.2 مليار دولار في الربع نفسه من العام الماضي، حيث تكبدت الشركة حينها 3.9 مليار دولار قيمة تكاليف تعويضات في هيئة أسهم.

وفي الربع الأول من العام مُنيت شركة النقل التشاركي بخسارة إجمالية قدرها 2.9 مليار دولار، تشمل خفض قيمة بعض استثمارات حصص أقلية للشركة بمقدار 2.1 مليار دولار.

كانت أوبر تعهدت بتحقيق الربحية على أساس معدل قبل الفائدة والضرائب والإهلاكات واستهلاك الدين بنهاية العام الجاري، لكنها سحبت توقعاتها للعام بأكمله في 16 أبريل/نيسان، بسبب ما قالت إنه عدم التيقن المتعلق بتفشي فيروس كورونا في أنحاء العالم.

بارقة أمل

وفي ملاحظة مشرقة للشركة، قال تقرير الأرباح إن هناك زيادة بنسبة 113% في الحجوزات لخدمات توصيل الطعام، والتي أرجعتها أوبر إلى توجه البقاء في المنزل خلال تفشي فيروس كورونا.

وتستحوذ الشركة على شركات أخرى، بما في ذلك الاستحواذ الأخير على “بوستميتس”، وهي شركة أمريكية ناشئة لتوصيل الطعام، في صفقة مبادلة أسهم بقيمة 2.63 مليار دولار.

Facebook Comments

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: