دولي

إلى أين تتجه أسعار الذهب؟.. جلف بروكرز تجيب


ارتفع سعر الذهب بأكثر من 28 % هذا العام، وبلغ أعلى مستوى له على الإطلاق عند 2,074 دولار أمريكي في أغسطس.

كان ارتفاع أسعار الذهب مدفوعاً بجملة من العوامل منها تزايد حالات الإصابة بفيروس “كورونا”، وضعف الدولار الأمريكي، وانخفاض أسعار الفائدة، والأحداث الجيوسياسية الكبرى من قبيل العلاقات المتوترة بين الولايات المتحدة الأمريكية ودول أخرى، إضافة إلى عدم اليقين الذي يُحيط بالانتخابات الأمريكية.

ومع اقتراب موعد استحقاق الانتخابات الرئاسية الأمريكية، شهدت أسعار الذهب تراجعاً طفيفاً، وقد هبطت أسعار الذهب بعد أن وصلت إلى ذروتها بالتزامن مع استعادة الدولار الأمريكي لقوّته بصورة طفيفة، فيما يواصل المستثمرون متابعة التطورات المتعلقة بالمحفزات المالية الأمريكية الجديدة.

وحسب تقرير لجلف بروكرز يبدو أنه من غير المرجح أن يتفق الديمقراطيون والجمهوريون على صفقة حول تلك المحفزات قبل انتخابات 3 نوفمبر.

وخلال الأسبوع الماضي، انخفض المعدن الثمين إلى أدنى مستوى أسبوعي جديد له يوم الثلاثاء بعد زيادة الطلب على الدولار الأمريكي. وسجلت العملة الأمريكية أفضل أداءٍ لها منذ مارس خلال الأسبوع الأخير من شهر سبتمبر.

عدم اليقين

في غضون ذلك، تعافت أسعار الذهب من خسائر الجلسة المبكرة، وأغلقت على سعر يقارب الـ1900 دولار أمريكي يوم الجمعة، مدعومةً بتقرير يحتوي على مطالبات العاطلين عن العمل الأسبوع الماضي، حيث كشفت البيانات عن ارتفاع مفاجئ في عدد الأفراد المطالِبين بإعانات البطالة في الولايات المتحدة الأمريكية.

وستكون الانتخابات الرئاسية الأمريكية محطّ اهتمام كبير، وستترك بالتأكيد أثراً كبيراً على أسعار الذهب، لكن السؤال الأهم الذي يُطرح هو أين يمكن أن تتجه أسعار الذهب بعد الانتخابات؟

وفقاً لاستطلاعات الرأي الأخيرة، لا يزال نائب الرئيس السابق جو بايدن يحافظ على تقدمه على الرئيس دونالد ترامب في السباق الرئاسي. ومن ناحية أخرى، فإنّ أحدث توقعات النمو العالمي الصادرة عن صندوق النقد الدولي لعام 2020 تُعتبر أقل ضعفاً من ذي قبل، فيما حذّر من أن التعافي سيكون متفاوتاً وسيتطلب وقتاً طويلاً وستسوده حالةٌ من عدم اليقين، بالنظر إلى أنّ الانتقال المحلي للفيروس في جميع أنحاء العالم قبل حلول نهاية عام 2022.

سعر المعدن الأصفر هذا الأسبوع

بالنسبة لهذا الأسبوع، تظل المحركات الرئيسية للمعدن الثمين كلّاً من المفاوضات حول المحفزات الأمريكية وعودة ظهور حالات الإصابات بفيروس “كورونا” وحركة الدولار الأمريكي.

ويُشار إلى أنّ التداول بالمعدن الثمين قد ارتفع على نحو طفيف يوم الإثنين وسط تجدد الآمال بالمحفزات المالية الأمريكية الجديدة بعد انقضاء 48 ساعة على الموعد المحدد لكسر حالة الجمود بين الكونجرس والبيت الأبيض.

Facebook Comments

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: