دولي

إغلاقات الصين وإعادة فتحها تتلاعبان بأسعار النفط

تراجعت أسعار النفط خلال النصف الثاني من جلسة أمس الاثنين، بسبب المخاوف بشأن جهود الصين لمكافحة جائحة «كوفيد» من خلال عمليات الإغلاق، حتى مع إعادة فتح شنغهاي أبوابها في أول يونيو (حزيران).
وأضر الإغلاق في الصين، أكبر مستورد للنفط في العالم، بالإنتاج الصناعي والبناء، مما دفع إلى اتخاذ خطوات لدعم الاقتصاد، منها خفض معدل الرهن العقاري أكبر من المتوقع يوم الجمعة الماضي.
كما أدى عدم قدرة الاتحاد الأوروبي على التوصل إلى اتفاق نهائي بشأن حظر النفط الروسي لغزو أوكرانيا، إلى الحيلولة دون تعزيز ارتفاع أسعار النفط، الذي بدأه في التعاملات المبكرة.
وارتفعت أسعار النفط في التعاملات المبكرة، نتيجة الطلب على الوقود في الولايات المتحدة وشح الإمدادات وتراجع طفيف للدولار، في الوقت الذي تستعد فيه شنغهاي للعودة إلى الحياة الطبيعية بعد إغلاق دام شهرين، مما أثار مخاوف بشأن تباطؤ حاد في النمو.
وتراجعت العقود الآجلة لخام برنت 0.11 في المائة إلى 112.33 دولار للبرميل بحلول الساعة 14:33 بتوقيت غرينتش، بينما تراجعت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأميركي 0.49 المائة إلى 109.80 دولار للبرميل.
في غضون ذلك، بدأت شركات حكومية إيرانية الاستعداد لتجديد مركز باراغوانا لتكرير النفط، أكبر مصفاة نفط في فنزويلا، التي تبلغ طاقتها الإنتاجية 955 ألف برميل يومياً، بعدما أبرمت عقداً لإصلاح أصغر مصفاة هناك.
ومن شأن هذه الصفقة تعميق العلاقات التي أصبحت شريان حياة لقطاع النفط المتداعي في فنزويلا وسط أزمة نتجت عن سوء الإدارة ونقص الاستثمار وعقوبات أميركية صارمة على مدى عقود.
كانت إيران، التي ترزح كذلك تحت وطأة عقوبات أميركية، قد أمدت حكومة الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو، بالوقود ومواد التخفيف، التي تستخدم في تقليل كثافة الخام ليصبح قابلاً للتصدير، وتقدم لها منذ عام 2020 قطع الغيار لإصلاح وتحديث شبكة التكرير الفنزويلية التي تبلغ طاقتها 1.3 مليون برميل يومياً.
ووقعت وحدة تابعة للشركة الوطنية الإيرانية لتكرير وتوزيع النفط عقداً هذا الشهر بقيمة 110 ملايين يورو (116 مليون دولار) مع شركة النفط الحكومية الفنزويلية «بي ديفي إس إيه» لإصلاح وتوسعة مصفاة «إل باليتو» التي تبلغ طاقتها الإنتاجية 146 ألف برميل يومياً.
ومشروعها التالي هو باراغوانا، وهو مجمع يضم مصفاتين من بين أكبر مصافي العالم، وقالت المصادر إن العقد يجري التشاور عليه في الوقت الراهن. وعمل مجمع التكرير، المعروف باسم «سي آر بي»، بنحو 17 في المائة فقط من طاقته في أبريل (نيسان)، حسب تقديرات مستقلة.
وقال أحد المصادر، «خلال عام واحد ستكون إيران قادرة على إحضار رجالها إلى باراغوانا… كانوا يركزون بدرجة كبيرة على التحضير بما في ذلك تسكين العاملين».

Facebook Comments

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى