أخبار

ألمانيا تجدد رفضها لخطط فرنسية تعتبر الطاقة النووية “خضراء”

تمسكت وزيرة الخارجية الألمانية الجديدة “أنالينا بيربوك” برفض بلادها للخطط الفرنسية الرامية إلى تصنيف الطاقة النووية على أنها طاقة “خضراء”.

 

وقالت الوزيرة أمس، بعد لقائها مع نظيرها الفرنسي “جان إيف لودريان” في العاصمة الفرنسية باريس “كون أن لدينا مواقف مختلفة تجاه مسألة الطاقة النووية، يعد أمرا معروفا”.

وفي الوقت ذاته، أكدت “بيربوك” الأهمية الكبيرة للعلاقات الألمانية – الفرنسية لأجل مستقبل الاتحاد الأوروبي. وبالنسبة لموضوع ما يسمى بعلم التصنيف، قالت الوزيرة الألمانية إنه سيتم التشاور على كل المستويات، وليس على مستوى وزراء الخارجية فقط، وإنما أيضا بين المستشار الألماني الجديد أولاف شولتس والرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون وعلى المستوى الأوروبي في بروكسل.
هذا ولا يزال اعتبار الطاقة النووية والغاز على أنهما مستدامان أم لا ,أمرا جدليا في الاتحاد الأوروبي.

ومنذ شهور تتجادل دول الاتحاد الأوروبي حول هذا الشأن، وتسعى كل من فرنسا ودول أخرى مثل بولندا والتشيك لتصنيف الطاقة النووية على أنها “خضراء” بأي ثمن، لكن ألمانيا، لوكسمبورج، والنمسا تعارض ذلك بشدة، وفقا لـ”الألمانية”.
من جهة أخرى ,أكدت الوزيرة الألمانية الجديدة أنها تسعى، على الرغم من أنه لا يزال هناك أوجه اختلاف قائمة في قضايا فردية، إلى ترك انطباع بوجود شراكة وثيقة ومكثفة مع باريس.أضافت بيربوك “ولأجل ذلك فإن وجود أوروبا قوية بحاجة إلى دفعات ألمانية – فرنسية قوية”، محذرة من أن أوروبا قد تكون أضعف، إذا لم تستثمر ألمانيا في العلاقات بين برلينو باريس .
وبالنظر إلى تولي فرنسا رئاسة مجلس الاتحاد الأوروبي بدءا من 2022، قالت بيربوك إن المؤتمر الذي بدأته باريس حول مستقبل أوروبا سيكون بالنسبة للاتحاد الأوروبي علامة فارقة هامة للغاية.
اقرأ أيضاً :
Facebook Comments

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى