دولي

أعلى نسبة مكاسب أسبوعية يحققها النفط منذ 2015

ارتفعت أسعار النفط أكثر من 1.5 % يوم الجمعةالفائت ، مدعومةً بتنامي المؤشرات على شح الإمدادات الأميركية.فقد زادت أسعار النفط خلال هذا الأسبوع، مسجلةً أطول فترة من الإرتفاعات الأسبوعية منذ عام 2015، بدعم من الاتجاهات التصاعدية بشأن تراجع الإمدادات، والتي حدّت منها احتمالية عدم انتهاء اضطرابات الطلب الناتجة عن جائحة كوفيد-19 .

وبسبب استمرار المخاوف من نقص الفحم والغاز في الصين والهند وأوروبا ,تلقت أسعار الخام دعماً إيجابياً هذا الأسبوع.مما دفع أيضا ً بعض شركات توليد الطاقة للتحول من الغاز إلى الديزل و زيت الوقود.

كذلك ارتفعت أسعار الخام وسط شح المعروض، و استمرار منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) في زيادة بطيئة في الإنتاج بدلاً من ضخ مزيد من الخام في السوق، في ظل تقلص إمدادات النفط الأميركية مع تصاعد الطلب.

أمّا سعر عقود برنت فقد واصل مكاسبه نحو أعلى مستوياته منذ ثلاث سنوات ليرتفع بنسبة 0.8 % , تعادل 67 سنتاً، ليغلق قرب مستوى 86 دولاراً عند 85.53 دولار للبرميل الواحد ، محرزاً ارتفاعا للأسبوع السابع على التوالي.

وحقق سعر العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط تسليم كانون الأول/ ديسمبر ارتفاعاً وصل إلى 1.48 دولار بنسبة 1.8 % ليغلق محاذياً أعلى مستوياته في سبع سنوات عند 83.76 دولاراً للبرميل, وهو الإرتفاع الأسبوعي التاسع على التوالي أيضاً.

هذا وارتفعت أسعار النفط بأكثر من 1.5 % نهاية يوم الجمعة 22 تشرين الأول/ أكتوبر الحالي، آخر تعاملات الأسبوع مدعومةً بتنامي المؤشرات على شح الإمدادات الأميركية نتيجة إعصار “آيدا”، وانخفاض الدولار. و زادت العقود الآجلة لخام برنت،بنسبة 1.1 % بعد أن هبطت 1.4 % يوم الخميس 21 أكتوبر.

من جهة أخرى تمكن الخام القياسي من تعويض بعض الخسائر التي لحقت به، بعد أن تراجع من أعلى مستوياته منذ أكتوبر 2018، والمسجل في جلسة الجمعة عند 86 دولاراً، فيما ارتفع الخام الأميركي بنحو 1.53 % بعد انخفاض 1.1 % آخر جلسة. وتعزز وضع الخام مع تطلع المستثمرين إلى انخفاض مخزونات الخام في مركز” كاشينغ” لتخزين النفط بولاية “أوكلاهوما” الأمريكية.

إدارة معلومات الطاقة الأميركية بدورها , أظهرت بيانات الأربعاء الماضي 20 تشرين الأول /أكتوبر توضح انخفاض مخزونات الخام في كاشينغ /أوكلاهوما، والذي يعدّ أكبر موقع تخزين أميركي إلى 31.2 مليون برميل، وهو أدنى مستوى لها في السنوات الثلاث الماضية.

ومن المُتوقع أن تسجل أسعار الخام في نهاية العام 70 دولاراً للبرميل، أي أعلى بـ70 % مقارنةً مع عام 2020، وفق تقرير للبنك المركزي أيضاً، الأمر الذي سيقود إلى ارتفاع أسعار سلع طاقة أخرى منها الغاز الطبيعي على سبيل المثال.

كما ارتفعت أسعار النفط في الأسابيع الماضية إلى أكثر من 80 دولاراً للبرميل، لتبلغ أعلى مستوياتها منذ أعوام، تزامناً مع فتح الاقتصادات العالمية مجدداً بعد الإغلاق بسبب الوباء.

يذكر أنّ البنك الدولي يستخدم متوسط أسعار خامات برنت، وغرب تكساس الوسيط، ودبي، التي قال إنها ستبقى “مرتفعة في 2022، لكنها ستبدأ في التراجع في النصف الثاني من العام مع انحسار القيود على العرض.ويتوقع أن يرتفع متوسط الأسعار في عام 2022 إلى 74 دولاراً قبل أن يتراجع إلى 65 دولاراً في العام الذي يليه.

وبحسب ماقاله البنك، يوم الخميس الماضي.فإن الارتفاع الكبير لأسعار النفط العالمية قد يهدد النمو العالمي، ومن غير المرجح أن ينحسر قبل عام 2023.

اقرأ أيضاً :

من هي أكبر الدول المستفيدة من ارتفاع الأسعار عالمياً ؟

Facebook Comments

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى