العالم الاسلامي

أعضاء أوبك وشركاؤهم يواصلون المحادثات حول مستويات الإنتاج في شباط/فبراير


يواصل أعضاء منظمة البلدان المصدرة للنفط (أوبك) وشركاؤهم الثلاثاء مباحثاتهم لليوم الثاني للتوصل الى تفاهم بشأن مستويات الإنتاج في شباط/فبراير.
تحاول المجموعة، المكوّنة من أعضاء أوبك الثلاثة عشر بقيادة السعودية وحلفائهم العشرة بقيادة روسيا، التوصل إلى حل وسط بين من يفضلون إبقاء التخفيضات الحالية لمستويات الإنتاج بسبب حالة عدم اليقين في السوق التي تسببت بها جائحة كوفيد-19، وأولئك الذين يفضلون إنتاج 500 ألف برميل إضافية يوميًا في السوق.
والسعودية وروسيا، الدولتان ذات الاهمية بين المنتجين المجتمعين الثلاثاء، على طرفي نقيض في المحادثات، بحيث تحضّ الرياض على توخي الحذر في حين تحرص موسكو على زيادة الإنتاج.
سرعت المجموعة وتيرة اجتماعاتها الشهرية بسبب تذبذب الأسعار في ظل الأزمة الصحية والأضرار التي تلحقها بالاقتصاد العالمي.
وتهاوى الطلب على النفط الخام على خلفية الإغلاقات الوطنية المرتبطة بالجائحة في عام 2020، وتحاول الدول المنتجة للنفط تعديل إنتاجها من أجل دعم أسعار الذهب الأسود.
وكانت الجولة الأخيرة من الاجتماعات، بين 30 تشرين الثاني/نوفمبر و3 كانون الأول/ديسمبر، قد “مهدت الطريق لإعادة مليوني برميل يوميا على نحو تدريجي إلى السوق خلال الأشهر القليلة المقبلة، مع استعداد الدول المشاركة لتعديل هذه المستويات تبعا لظروف السوق وتطورها”، وفق ما قال الأمين العام لمنظمة أوبك محمد باركيندو الأحد.
وسجل سعرا الخام المرجعيان مستويات جيدة إلى حد ما في موازاة هذه الاجتماعات، إذ بلغ سعر برميل خام برنت بحر الشمال وخام غرب تكساس الوسيط الأمريكي نحو 50 دولارا في التعاملات المبكرة الثلاثاء.

Facebook Comments

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: