دولي

أزمة “تيك توك” تدعم الأسهم الأمريكية


قادت انفراجة في أزمة “تيك توك” الأسهم الأمريكية إلى الصعود في بداية تعاملات الإثنين، بعد تصريحات إيجابية من الرئيس الأمريكي دونالد ترامب.

وأمهل ترامب شركة مايكروسوفت الأمريكية 45 يوما لشراء التطبيق الصيني الذي ترى الولايات المتحدة أنه يمثل تهديدا للأمن القومي.

وساهم التحول في وجهة النظر المتشددة للرئيس الأمريكي إلى ارتفاع الأسهم الأمريكية التي فتحت على صعود، إذ تدعمت المعنويات بفضل سعي مايكروسوفت لشراء الأنشطة الأمريكية لمنصة “تيك توك” فضلا عن دفعة من نتائج الأعمال ربع السنوية الباعثة على التفاؤل بينما يترقب المستثمرون إجراءات تحفيز جديدة.

وارتفع المؤشر داو جونز الصناعي 114 نقطة بما يعادل 0.43% ليصل إلى 26542.32 نقطة، وزاد المؤشر ستاندرد آند بورز 500 بمقدار 17.14 نقطة أو 0.52% مسجلا 3288.26 نقطة، وتقدم المؤشر ناسداك المجمع 103.36 نقطة أو 0.96% إلى 10848.64 نقطة.

وعارض ترامب خلال الأيام الماضية فكرة بيع تيك توك لأي شركة أمريكية، وتمسك بحظر التطبيق داخل الولايات المتحدة خوفا من استخدام بيانات 100 مليون أمريكي من قبل الموقع الصيني.

لكن تحولا في توجهات ترامب أعطى الفرصة لشركة مايكروسوفت للتفاوض على الاستحواذ على تطبيق تيك توك لمقاطع الفيديو القصيرة إذا استطاعت التوصل إلى صفقة خلال 45 يوما.

وتعد أزمة “تيك توك” بؤرة جديدة لتوتر العلاقات بين بكين وواشنطن، وانضمت للعديد من القضايا الشائكة بين البلدين مثل الحرب التجارية وأزمة هونج كونج وفيروس كورونا والأمن الإلكتروني.

واستفادت الأسهم الأمريكية أيضا من  بيانات صناعة إيجابية من أوروبا وآسيا، حيث نمت أنشطة المصانع بمنطقة اليورو للمرة الأولى منذ أوائل 2019، وانتعش مؤشر آي.اتش.اس ماركت لمديري مشتريات قطاع الصناعات التحويلية ليسجل 51.8 في يوليو/ تموز متجاوزا مستوى الخمسين الفاصل بين النمو والانكماش.

وفي آسيا، نمت أنشطة المصانع الصينية بأسرع وتيرة في 10 سنوات في يوليو/ تموز، وارتفع مؤشر كايشين/ماركت لمديري مشتريات قطاع الصناعات التحويلية إلى 52.8 الشهر الماضي، كما انكمشت أنشطة المصانع اليابانية بأبطأ وتيرة لها خلال 5 أشهر في يوليو/ تموز.

Facebook Comments

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: