تركيا

أردوغان يعلن المضي قدما في الإنتاج والتوظيف من خلال أسعار الفائدة منخفضة

جاء ذلك بعد اجتماع وزاري في العاصمة أنقرة

أكد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أن حكومته ستمضي قدما في الإنتاج والتوظيف من خلال فائدة منخفضة وأسعار صرف متوازنة،

وذلك في الوقت الذي تعمل فيه تركيا بسرعة على تطوير قدرات البلاد الصناعية والاقتصادية.

ولقد جاء ذلك في خطاب ألقاه، الأربعاء، عقب ترأسه اجتماع الحكومة في المجمع الرئاسي بالعاصمة أنقرة،

والذي كان يهتم بمناقشة الأوضاع الاقتصادية والخطوات المقبلة في مواجهة جائحة كورونا خاصة مع ظهور السلالة الجديدة.

ولقد بين الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أن بلاده تهدف لضمان إنتاج وتوظيف ورخاء دائم.

وأشار أن من غير الممكن هذه المرة إيقاف الحملة التنموية الكبيرة لتركيا التي سبق أن حاولت تحقيقها مرات عديدة على مدى قرون ولم تكملها.

وأضاف: “لا الشعب ولا التاريخ ولا الدولة سيعفو عمن يلهث خلف انتهاز الفرص في الوقت الذي تخوض فيه تركيا أحد أكثر نضالاتها الاقتصادية حساسية”.

وأردف: “قررنا الاستمرار في تطبيق الخصم على ضريبة الإيجار التي تساهم بـ1.7 مليار ليرة (نحو 130 مليون دولار) شهريا

لمواطنينا حتى مارس المقبل”

وأعرب أردوغان عن اعتقاده بأن خلاص تركيا يكمن في الاستثمار والتوظيف والإنتاج والتصدير وفائض الحساب الجاري، لا في الوصفات التي توجهها المصالح العالمية.

تأكيد أردوغان على مواجهة أسعار الفائدة

وهذه ليست المرة الآولى التي يؤكد فيها الرئيس التركي أنه عاقد العزم على مواجهة الفائدة،

بل سبق وأكد أن بلاده تخوض حربا اقتصادية على أولئك “المحاصرين” في “مثلث شيطان الفائدة وأسعار الصرف والتضخم” لسنوات عديدة.

وأضاف أردوغان، الذي يصف نفسه بأنه عدو لأسعار الفائدة المرتفعة، أنها تسبب ارتفاع التضخم، ودعا مرارا إلى خفض تكاليف الاقتراض.

وفقدت الليرة التركية حوالي 30 في المئة من قيمتها هذا العام.

ويتوقع الاقتصاديون أن يواصل البنك المركزي التركي رفع أسعار الفائدة بعد زيادة 200 نقطة أساس الشهر الماضي.

وتمثل تصريحات أردوغان عن أسعار الفائدة ضغطا على البنك المركزي لإبقائها دون تغيير برغم توقعات السوق.

Facebook Comments

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى