العالم الاسلامي

“أدنوك” تستضيف النسخة السادسة من ملتقى أبوظبي للرؤساء التنفيذيين


يشارك أكثر من 30 مسؤولاً في قطاع النفط والغاز والبتروكيماويات على مستوى العالم في النسخة السادسة لملتقى أبوظبي للرؤساء التنفيذيين.

وتستضيف شركة بترول أبوظبي الوطنية “أدنوك” الملتقى افتراضياً يوم 11 نوفمبر/تشرين الأول.

ويناقش الملتقى التحديات والمواضيع الملحة التي تواجه قطاع الطاقة، وكيفية تعزيز مرونة القطاع في مواجهة تداعيات جائحة كوفيد-19، ودور النفط والغاز في تحولات مشهد الطاقة المستقبلي.

ينعقد الملتقى -الذي يوفر حواراً رفيع المستوى حول ديناميكيات أسواق الطاقة وتعافي الاقتصاد مابعد كورونا- تلبية لدعوة من الدكتور سلطان بن أحمد الجابر وزير الصناعة والتكنولوجيا المتقدمة في الإمارات، الرئيس التنفيذي لشركة بترول أبوظبي الوطنية “أدنوك” ومجموعة شركاتها، ويعتبر منصة حصرية وفريدة من نوعها يقتصر حضورها على المدعوين.

ويسهم الملتقى في ترسيخ مكانة أبوظبي مركزاً محورياً للحوار العالمي في القطاع، وتدور نقاشاته وفق قواعد “تشاتام هاوس” لتعزيز شفافية الحوار وإثراء النقاش رفيع المستوى حول المواضيع والقضايا المهمة في القطاع.

وبهذه المناسبة قال الدكتور سلطان بن أحمد الجابر: “تماشياً مع رؤية القيادة الرشيدة في دولة الإمارات بتعزيز الحوار ومد جسور التواصل مع المجتمع الدولي، ينعقد ملتقى أبوظبي للرؤساء التنفيذيين لتوفير منصة متميزة لقادة الفكر والخبراء لاستعراض تطورات وديناميكيات أسواق النفط والتحولات العالمية في قطاع الطاقة”.

وأضاف: “تكتسب نسخة هذا العام أهمية خاصة فيما تتابع الأطراف المعنية المتغيرات والمستجدات التي تشهدها أسواق النفط بفعل القيود الجديدة التي فرضتها جائحة كوفيد-19 وانعكاسها على سرعة واستدامة تعافي الاقتصاد وانتعاش الطلب على الطاقة”.

وأكد: “سوف يبني الملتقى على المخرجات والنقاشات التي تناولها الحدث في نسخته الخامسة، مما يمكننا من مشاركة الآراء والرؤى خصوصاً فيما يتعلق بسبل الحفاظ على استدامة الأعمال وتنافسيتها وتعزيز المرونة في ظل هذه المتغيرات المتسارعة في مشهد الطاقة”.

وتعليقاً على مشاركته في ملتقى أبوظبي للرؤساء التنفيذيين، قال دارين وودز، رئيس مجلس الإدارة الرئيس التنفيذي لشركة إكسون موبيل: “أتطلع إلى الانضمام إلى ملتقى أبوظبي للرؤساء التنفيذيين، الذي تنظمه شركة أدنوك، لتبادل وجهات النظر حول القضايا التي تواجه صناعة النفط والغاز”.

وأضاف: “أنا متفائل جداً بشأن مستقبل القطاع.. ستكون الطاقة ميسورة التكلفة أساسية لتحقيق الانتعاش الاقتصادي العالمي، وسيظل قطاع الطاقة ضرورياً لتحقيق النمو والتقدم البشري”.

وقال برنارد لوني، الرئيس التنفيذي لشركة بريتيش بتروليوم: “أتوجه بالشكر للدكتور سلطان الجابر على دعوته لنا لحضور أديبك هذا العام، وعلى كل ما يقوم به هو وفريق أدنوك الرائع”.

وأوضح: “كان عام 2020 عاماً مليئاً بالتحديات للجميع بما في ذلك قطاع الطاقة.. على الرغم من أننا لن نلتقي وجهاً لوجه، إلا أنني سعيد لأنه ما زال بإمكاننا أن نجتمع معا افتراضياً.. أتطلع بشكل خاص للانضمام إلى أصدقائنا وشركائنا في ملتقى أبوظبي للرؤساء التنفيذين، والاستماع إلى كيفية استجابتهم للظروف الحالية والتعلم من تجاربهم”.

وقالت فيكي هولوب، المديرة التنفيذية لشركة أوكسيدنتال: “أتطلع إلى المشاركة في ملتقى أبوظبي للرؤساء التنفيذيين السادس والذي سيكون بمثابة منصة مهمة لتبادل وجهات النظر حول القضايا المهمة التي تواجه قطاع الطاقة.. وفي الوقت الذي نجتاز فيه هذه الفترة الصعبة والاستثنائية، سوف يوفر الملتقى فرصة مهمة للحوار حول استراتيجيات التعافي من آثار كوفيد بالإضافة إلى كيفية مقاربة موضوع التحول في مجال الطاقة على المدى الطويل”.

وسيتولى إدارة الحوار خلال الملتقى الدكتور دانييل يرغن، الخبير الاقتصادي العالمي الحائز على جائزة بوليتزر نائب الرئيس التنفيذي لمؤسسة “آي إتش إس ماركيت”.

وقال يرغن: “سيعالج ملتقى أبوظبي للرؤساء التنفيذيين مسألة في غاية الأهمية ألا وهي المرونة الاقتصادية والمادية في مرحلة ما بعد كوفيد.. لقد أظهر قطاع النفط العالمي مرونة ملحوظة عبر متابعة العمليات التشغيلية بشكل سلس وتوفير الإمدادات للمستهلكين في جميع أنحاء العالم، وذلك لمواجهة آثار كوفيد ـ 19 وتلبية الطلب الذي انخفض بنسبة 10% فقط هذا العام على الرغم من الإغلاق الذي شهدته الدول كافة”.

وأضاف يرغي، مؤلف كتاب “الخريطة الجديدة.. الطاقة والمناخ وصراع الأمم”: “سيوفر هذا الملتقى الفريد فرصة لمناقشة التحديات المقبلة والتقريب بين وجهات النظر العالمية، خصوصاً في هذه المرحلة التي يتعين علينا فيها التفكير بكيفية تطوير وتنفيذ استراتيجيات وأساليب عمل مرنة للقطاع الذي يحاول تحديد أبعاد التحول في مجال الطاقة في مرحلة ما بعد كوفيد”.

وتنعقد هذه الدورة الافتراضية لملتقى أبوظبي للرؤساء التنفيذيين في قطاع النفط والغاز عشية انطلاق مؤتمر أبوظبي الدولي للبترول “أديبك 2020” الذي يُعقد هذا العام افتراضياً، والذي يُعد الحدث الأبرز والأكثر تأثيراً في قطاع النفط والغاز على مستوى العالم.

Facebook Comments

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: