دولي

آخر جلسات 2020.. ختام”حزين” للأسهم الأوروبية بضغوط كورونا وبريكست


أغلقت الأسهم الأوروبية على انخفاض الخميس، منهية عام 2020 على تراجع، متخلفا عن نظرائه في آسيا وفي وول ستريت.

وتراجعت الأسهم تحت ضغوط زيادة الإصابات بفيروس كورونا والمخاوف من خروج فوضوي لبريطانيا من الاتحاد الأوروبي على الأسواق في القارة.

وتأثرت المعنويات في آخر جلسات التداول هذا العام بفعل تشديد القيود المرتبطة بفيروس كورونا في بريطانيا وزيادة رسوم جمركية أمريكية على بعض المنتجات الأوروبية.

وكانت أحجام التداول ضئيلة وسط غياب الكثير من المتعاملين وإغلاق أغلب البورصات الأوروبية الرئيسية باستثناء لندن ومدريد وباريس.

وسجل المؤشر ستوكس 600 الأوروبي نزولا 3.7% في 2020، متخلفا عن نظرائه في آسيا وفي وول ستريت الذين جرى التداول عليهم قرب مرتفعات غير مسبوقة، إذ ضغطت زيادة الإصابات بفيروس كورونا والمخاوف من خروج فوضوي لبريطانيا من الاتحاد الأوروبي على الأسواق في القارة.

ورغم ذلك، لا يزال المؤشر على بعد 7% فقط من أعلى مستوياته على الإطلاق، وذلك بعد زيادته بنحو 50% عن المستويات المتدنية التي بلغها في مارس/آذار الماضي.

ومع ارتفاع الرهانات على تعاف أقوى في 2021 بدعم توقعات مزيد من التحفيز، وتوزيع لقاحات فيروس كورونا، وإبرام اتفاق تجارة مرتبط بخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

وفي نهاية جلسة جرى خفض ساعات التداول فيها، هبط المؤشر فايننشال تايمز 100 في لندن 1.5%، وتراجع المؤشر كاك 40 في باريس 0.9%، ونزلت الأسهم الإسبانية 1%.

وكان المؤشر داكس الألماني قد أنهى 2020 على ارتفاع 3.5%، ليكون غير بعيد عن أعلى مستوياته على الإطلاق، مدعوما بقوة الطلب على أسهم التكنولوجيا وتحسن توقعات النمو بالنسبة للصين الشريك التجاري الرئيسي.

ومن المقرر إغلاق الأسواق الأوروبية غدا الجمعة بمناسبة أول أيام العام الجديد.

Facebook Comments

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: